افتتاح فعاليات مؤتمر الأزمة المالية العالمية من منظور الاقتصاد الإسلامي

افتتاح فعاليات مؤتمر الأزمة المالية العالمية من منظور الاقتصاد الإسلامي

كشف وزير المالية الدكتور محمد أبو حمور عن توقعاته بإمكانية أن يصبح النظام المصرفي الإسلامي بديلا مشاركا ضمن المنظومة المالية العالمية في حال محافظته على معدلات نموه ومستوى تطويره للمنتجات.كشف وزير المالية الدكتور محمد أبو حمور عن توقعاته بإمكانية أن يصبح النظام المصرفي الإسلامي بديلا مشاركا ضمن المنظومة المالية العالمية في حال محافظته على معدلات نموه ومستوى تطويره للمنتجات، والذي يدعم بالاتجاه أيضا انتقال موجة الإفلاس التي تعتبر من ابرز آثار الأزمة المالية من دائرة المؤسسات المصرفية وغير المصرفية إلى دائرة الدول و الاتحادات ، الأمر الذي يدفع الجميع إلى الحاجة لإيجاد منتجات وحلول مالية جديدة، ح


المصدر

مؤشر "الليبور" يشكك في مصداقية الصيرفة الإسلامية

مؤشر "الليبور" يشكك في مصداقية الصيرفة الإسلامية

يعتقد مدير عام مجلة "تشالنجر" العالمية بوفيس فانسون بقوله "أننا بحاجة ماسة في هذه الأزمة إلى قراءة القرآن، لفهم ما يحدث لنا ولمصارفنا، لأنه لو حاول القائمون على الاقتصاد احترام ما ورد في القرآن الكريم من تعاليم وطبقوها، ما حلت بنا الكوارث والأزمات، وما وصلت بنا الحال إلى هذا الوضع المزري، لأن النقود لاتلد نقوداً".

"المركزي الأوروبي": البنوك الإسلامية قادرة على تعزيز الاستقرار المالي

"المركزي الأوروبي": البنوك الإسلامية قادرة على تعزيز الاستقرار المالي

قال عضو مجلس محافظي البنك المركزي الأوروبي إيف ميرش إن منتجات التمويل الإسلامي يمكن أن تعزز استقرار النظام المالي، إلا أنه تجب معالجة مواطن خلل بشأن توحيد المعايير القياسية وإدارة السيولة.

وينظر إلى الافتقار لأدوات السيولة على أنه أحد التحديات الرئيسة لقطاع التمويل الإسلامي الناشئ والذي يبلغ حجمه تريليون دولار في ظل تقييد البنوك الإسلامية فيما يرجع جزئياً إلى محدودية نطاق المنتجات التي يمكن أن تستثمر فيها.
وقال ميرش إن من المتوقع أن يؤدي عدم تعرض البنوك الإسلامية للأصول غير الواضحة والمعقدة، فضلاً عن عدم اعتمادها على الاقتراض بشكل مفرط، إلى حمايتها من الأزمات المالية، كما أن الاعتماد على الودائع بدلاً من التمويل من الشركات الكبيرة يسهم في تعزيز الاستقرار.